الدبيبة منارة الحضارة
زائرنا الكريم نرحب بك ونتمنا انضمامك الينا

الطبيعة جبل منى سلمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الطبيعة جبل منى سلمان

مُساهمة من طرف وسام الطيب في الأحد يناير 09, 2011 6:15 pm

!!



(الطبيعة جبل) و(من شب على شيء شاب عليه) و(الطبع يغلب التطبع) و و .. حكم تحكي أنه من الاستحالة بمكان تقويم الجزع اذا نما معوجا، كما لا يمكن تغير طبعة قد تطبع بها المرء منذ الصغر ورافقته حتى صار كبيرا .. كل تلك الحكم وغيرها مما تعزف على نفس الوتر، قد تضطر الأمهات لترديدها على بناتهن (الموكوسات) في سبيل دفعهن للتصبر على القسمة والنصيب، اذا ما رمتهن القسمة في أزواج (حالهم مايل)) ميلانا يتحدى زاوية ميلان (برج بيزا) .. فعندما تشكو الابنة لأمها من زوجها الـ (المسيخ .. كلمتو ترمي اللقمة من الخشم) أو الـ (الشرّاني .. البتشاكل مع ضلّو) .. تحفّذها الأم لترضى بالمقسوم، فلا سبيل تغير طباع الكبير لأن الطبيعة جبل.

الغريبة ان هذه الحكم والنظريات خاصة بالرجل فقط وغير قابلة للتطبيق على النساء، فقد حولتها ثقافتنا وموروثاتنا التي تصطفى الرجل وتجعله كائنا غير قابل للاصلاح أو التصويب، لتوائم هوى الرجال وما على المرأة إلا أن تؤقلم نفسها وتغير من عاداتها وتقوم ما اعوج من طباعها لتتعايش مع طبعه الذي لا يجوذ في حقه التبديل.

فان كانت الزوجة قد تعودت من صغرها على النوم ليلا والنور مضاء، لخوفها الذي لا يد لها فيه من الظلام، فعليها – كسر رقبة – أن تغير طبعها وتتعلم أن تتغلب على خوفها لتتوائم مع زوجها الذي لا يستطيع النوم إلا في (الكُبُس) و (الضُلمّة) .. حتى نظرية أن (العلم في الكبر كالنقش في البحر) والتي تؤكد استحالة تعليم الكبار ما لم يتعلموه في الصغر، تصير كلام منظراتية ساي، فعلى الزوجة التي لم تحاول طوال سنين حياتها السعيدة في كنف والديها الرحيمين، أن تتعلم كيفية جر طرقة الكسرة ورمي القراصة، أن تصير (لبلبة) في سرعة تعلمها لذلك و- كراعا فوق رقبتا - عندما ترميها القسمة في من لا يأكل سوى اللايوق والمفروك ...

الغبيانة بتتعلم العقل .. والخفيفة بتتعلم التُقل زي الترتيب .. والعمرها ما ركعت ركعة واحدة لله، بتبقى خادم فكي وتنجبر على الصلاة، اذا منّ الله عليها بزوج (مولانا) .. ولكن الزوج لا يمكن ولا يجب تغيره، فمن واجب الزوجة ايضا أن تتعلم من ضمن ما يجب أن تتعلمه أن تصبر عليه.

سمعت من أمي حجوة تحكي عن قصة متسولة مع كبير التجار .. تحكي القصة عن كبير التجار الذي كان حجم أمواله وتجارته وعدد محلاته تفوق تجارة أهل السوق مجتمعين، فاتفقوا على تنصيبه كبيرا لهم وراعيا لشئونهم أمام ناس الضرائب والمحلية (الزمان) .. وكان كبير التجار ذلك كريما سخيا لا يرد سائلا أو طالب حاجة، لذلك كان مجلسه أمام أكبر دكاكينه قبلة انظار المحتاجين ومهوى قلوب الشحادين لينهلوا من عطائه غير الممنوع، ومن ضمن من كان يقف على بابه متسولا، شابة في مقتبل العمر جسيمة قسيمة تأخذ بالقلوب والالباب .. وقد فعلت بقلب كبير التجار ذات الذي فعلته صاحبة الخمار الاسود بقلب الناسك المتعبد، ولان الكبير كان لا يعرف سوى طريق الحلال دواءا لعلة قلبه، فقد تودد إليها وطلبها للزواج فلم تمانع أو تتردد في الدخول عبر طاقة القدر التي فتحت لها .. كساها الرجل الديباج والحرير، وافرد لها قصرا خاصا بها لتعيش فيه بعيدا عن بقية حريمه، واجرى بين يديها الخير أنهارا وجعل لها من يقوم على خدمتها فلا تكلف نفسها مشقة السير لحوض الغسيل لغسل يديها بعد الاكل .. ولكن هل سعدت الجميلة بهذا النعيم؟

فقد لاحظ عليها كبير التجار الهم والحزن وملامح البؤس التي لم يكن يراها عليها عندما كانت تعيش على هبات عابري الطرقات، ولكن ذلك لم يشغل باله كثيرا إلى أن أسرت له بعض خادماته في القصر بتصرف عروسه الغريب، فقد أخبرنه بأنهم عندما يمدون لها مائدة الطعام ، تصر على عدم الأكل قبل خروجهن جميعا من حضرتها واغلاق الابواب عليها، ولا تفتحها إلا بعد أن تأكل لتطلب منهن رفع الطعام.

تحير كبير التجار من ذلك وأضمر في نفسه العزم على كشف سر تصرفها العجيب، فطلب من الخادمات ان يتركن الباب مواربا في اليوم التالي عندما تطلب منهن اغلاقه وقت الطعام، وحضر من دكانه وتخبأ خلف الباب ليتلصص على ما تفعله .. وجدها بعد أن وضعت الخادمات الاكل وذهبن، قامت بحمل اطباق الطعام ووزعتها على نوافذ غرفتها ثم صارت تتقدم نحو نافذة وتمد يدها تستجدى:

والنبي تديني لقمة .. من امبارح ما ضقتا الزاد!

وتمد يدها لتأكل لقمة من الطبق ثم تتحول للنافذة الاخرى لتقول متوسلة:

هنيالك يا فاعل الخير .. لقمة زاد تنفعك يوم الميعاد !

ثم تمد يدها لتأكل من هذا الطبق وهكذا حتى شبعت، فجمعت الاطباق ووضعتهم على المائدة ثم توجهت نحو الباب لتنادي على الخادمة لتحملها، ولكن كانت مفاجأتها قوية عندما وجدت سيدها لدى الباب .. سألها متحيرا متألما أن (لماذا؟) .. فأجابته باكية:

غصبا عني يا زوجي الحبيب .. من خلا عادتو قلّت سعادتوا !!

وسام الطيب
عضو ملكي
عضو ملكي

عدد المساهمات : 164
نقاط : 321
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 32
الموقع : الإمارات العربية المتحدة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطبيعة جبل منى سلمان

مُساهمة من طرف احمد على محمد الحسن في الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 8:57 pm

ليس من خلا عادته قلت سعادته

وهذا المقال فيه تناقض ضمني ففي بدايته اجحاف بحق الرجل ودونية المرأة وللحق فان الرجل السوداني هو اكثر الرجال احتراما واكراما للمرأة بداية باخواته وامه فهو عشا البيتات

انتهاءا بام العيال .اي انسان قابل للتغيير والتجديد ولكن بالاسلوب الحسن والمعاملة الكريمة

والمنطق والممكن من المعقول

مع تقديري

احمد على محمد الحسن

عدد المساهمات : 9
نقاط : 13
تاريخ التسجيل : 04/01/2011
العمر : 40
الموقع : المملكة العربية السعودية

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.abana.com.sa

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى